عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

حملة يابسة وجمهور مصدوم

أرسل إلى صديق طباعة PDF
حملة يابسة وجمهور مصدوم


منذ سنتين تقريبا والناس في هرج شديد ’ ما بين منسقية للمعارضة ضاقت ذرعا بعزيزها’ وعزيز لا يرى من الشعب إلا يتقن لبوس التزلف والتزحلق ولو "على يَبَسِ"
كما يقول المثل الحساني.
وقد كاد الكائن البسيط الذي يدعى في أرض اليبس هذه "مواطنا" أن يدفع فى أكثر من مرة ثمن الصراع الدائر ما بين عزيز ومعارضته ’ لكن رب المواطن كان في كل مرة يحميه. ولست أدري إلى متى يحميه وقد يخسف بالناس وفيهم الصالحون كما في الحديث الشريف. ومرت سنيُّ الصراع تلك وما زال الصراع على أشده وما رحل عن هذه المصر عزيزه لكنه اتخذ لنفسه ظلمانا رجاء أن ينفعوه أو ربما يتخذهم ولدا ! من يدري فمعظم الأمور في هذا الوطن تسير بعكس الإتجاه الصحيح.
ما يهمنا هنا أن عزيزا حزم أمره بعد أن فكر وقدر ’ وأعلن أن الثالث والعشرين من نوفمبر2013هو تاريخ الانتخابات البرلمانية والبلدية . من أجل ذلك استبشر أهل عزيز خيرا- ولمن يسأل عن أهل عزيز- أقول هم السواد الأعظم من هذا الشعب إنهم الفقراء
البالغون تسعة أعشار السكان . وما لهم لا يستبشرون وقد جمعوا للحملة أهليهم ومعارفهم وما قدروا عليه وما استطاعوه ابتغاء المال وابتغاء دعم صاحبهم وحامل رايتهم في وجه الفساد والمفسدين .
لكن عزيزا خذلهم فما آتاهم مما آتاه الله شيئا ولم يعطهم مرشحوه شيئا ’ حتى صور المرشحين أمست بندرة لبن العصفور يتساءل هؤلاء في دهشة كبيرة عن السر وراء هذا اليبس القاتل أهو حرب ضد الفساد والمفسدين ؟ أم أن أمرا مايحاك في الخفاء يريد به عزيز غاية في نفسه .




والحقيقة أن المتضرر الأول في هذه المحنة هم مرشحوا عزيز الذين يتعاطون مع شعب لا تهمه الديمقراطية في شيء ولا يهمه الوطن في شيء وإنما يهمه أن يعود كل واحد منه بعد يوم شاق من التصفيق والتحديق والتلفيق بدراهم معدودة يبيع مقابلها أعز ما يملك
متمثلا في أحلامه وأحلام بنيه وذويه في وطن لكل المواطنين ’ وطن الهوية لا وطن التزلف والخداع .
قد يقول قائل وما لعزيز بالأمر علاقة وما يضيره أن نجح فلان أو خسر علان ’ وهل هو رئيس الدولة أم رئيس "حزب الاتحاد من أجل الجمهورية"؟
سؤال يطرحه الكثيرون حتى مناضلوا الإتحاد من أجل الجمهورية أنفسهم ! ولعل هذا السؤال يحيل إلى سؤال آخر هو: افرض أن عزيزا براء من الأمر كله وهو إنما يسوس
دولة لا حزبا’ فهل يعقل أن يسوس مسيروا هذا الحزب جماهيرهم هكذا سياسة ؟
انسحابات كثيرة وتذمر واضح حتى في هرم الحزب’ أما القاعدة فقد ألقي بسفينتها إلى اليبس في حملة خافتتة ومثيرة للجدل . من المسؤول إذن؟
ابو هارون

 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات