عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

حسن نصرالله: لا احد في هذا العالم يملك حق التنازل عن حبة رمل واحدة من تراب فلسطين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

 

حسن نصرالله: لا احد في هذا العالم يملك حق التنازل عن حبة رمل واحدة من تراب فلسطين

اعلن امين عام حزب الله حسن نصر الله يوم الجمعة 2 اغسطس/آب ان لا احد في هذا العالم

 يملك حق التنازل عن حبة رمل واحدة من تراب فلسطين او قطرة ماء من مياهها او نفطها.

 

وقال نصر الله خلال احتفال "يوم القدس" المركزي في ضاحية بيروت الجنوبية الذي حضره شخصيا ان "اسرائيل التي هي قاعدة المشروع الصهيوني في المنطقة تمثل خطرا دائما ومستمرا ليس فقط على فلسطين وانما هي خطر على المنطقة كلها بمقدراتها وسلامتها واهلها وحضاراتها، ومن يعتقد غير ذلك فهو واهم ومخطئ".

نصر الله: زوال اسرائيل مصلحة قومية لكل العالم الاسلامي والعربي

واضاف ان "زوال اسرائيل ليس فقط مصلحة فلسطينية، انما هو مصلحة قومية ومصلحة قومية لكل بلد عربي واسلامي"، مؤكدا ان "كل من يقف في مواجهة المشروع الصهيوني ويقاومه في اي مكان في المنطقة فهو، كمن يدافع عن فلسطين والقدس، فهو يدافع عن وطنه ومستقبله ومستقبل اولاده".

ولفت الى ان "اسرائيل خطر على لبنان، وزوال اسرائيل مصلحة وطنية لبنانية". 

وتابع قائلا ان "قضية فلسطين هي مسؤولية على كل فلسطيني وعربي ومسلم، وهناك على الجميع حد ادنى من المسؤولية فيما تعلق بفلسطين سواء على صعيد الموقف السياسي او الدعم المالي والعسكري".

نصر الله: الحد الدنى تجاه القضية الفلسطينية هو عدم الاعتراف باسرائيل

ونوه بأن "كل ما اصاب المنطقة وفلسطين هو بسبب تخلينا عن المسؤولة المتوجبة علينا اتجاه فلسطين.. فالحد الأدنى تجاه القضية الفلسطينية هو عدم الاعتراف باسرائيل".

نصر الله: بعض الأنظمة العربية اخترعت عدوا جديدا اسمته "المد الشيعي" فأين هو؟

وانتقد امين حزب الله بعض الأنظمة العربية قائلا انه "في العالم العربي انظمة وحكومات طالما عملت على وضع اولويات تتقدم على القضية الفلسطينية وعلى معاداة اسرائيل، وهذا ما كان عليه الوضع سابقا ابان وجود النظام الشيوعي في الاتحاد السوفياتي، وبعد ذلك اخترعوا ما يسمى بالخطر الايراني، وجهزت جيوش لقتال ايران بدل ان تعد هذه الجيوش لقتال اسرائيل، وبعدما فشل الحديث عن الخطر الايراني اخترعوا عدوا اسمه "المد الشيعي" وعملوا على ايهام بعض الجماعات ان هذا الخطر موجود، فأين هو هذا الخطر؟".

وتابع: "بالنسبة للكثيرين لم تعد اسرائيل عدوا وخطرا، بل اصبح لديهم عدو اخر، والاسوأ من هذا انهم ذهبوا لبعض الصراعات الداخلية ليعطوها بعدا مذهبيا وطائفيا.

وتسائل: "ألم يحن لشعوب المنطقة ان تعلم ان هناك من يريد تدمير جيوشها وتفكيك شعوبها؟ الم يحن لشعوب المنطقة ان تشير بأصبعها الى الدول التي ترعى هذا المشروع التدميري الحاقد؟".

نصر الله: من يرعى الجماعات التكفيرية على امتداد العالم الاسلامي هو الذي يتحمل مسؤولية المصائب والدمار

واعتبر ان "كل من يرعى الجماعات التكفيرية على امتداد العالم الاسلامي هو الذي يتحمل بالدرجة الآولى مسؤولية المصائب والدمار ويقدم اعظم الخدمات لاسرائيل".

وتطرق نصر الله في خطبته الى الأحداث العاصفة في بعض الدول العربية بالدعوة "الى حل كل المشاكل الداخلية في البلدان العربية والاسلامية من خلال الحوار والنقاش، واذا كنا نترصد بعضنا عند كل خلاف ديني او سياسي فلن نكون امة جديرة بالحياة". 

وتسائل محذرا "الفوضى الهائلة والجنون الذي يقوم به البعض للتحريض الى اين ستوصل؟ لذلك علينا ان نعمل لالحاق الهزيمة بالمشروع التفتيتي الهادف لتمزيق هذه الأمة خدمة لاسرائيل، ونحن ان شاء الله قادرون على ذلك". 

نصر الله: نحن في حزب الله سنبقى الى جانب فلسطين

واكد "نحن في حزب الله سنبقى الى جانب فلسطين وشعب فلسطين وحريصون على العلاقة الطيبة مع جميع الفصائل الفلسطينية، ولو كنا نختلف على بعض المسائل، فنحن من دعاة الالتقاء على المشتركات، فكيف اذا كان ما يجمعنا هو فلسطين..".

واعلن: "في يوم القدس نتوجه بالشكر الجليل الى الجمهورية الاسلامية في ايران والى الجمهورية العربية السورية على كل ما قدمتاه من اجل فلسطين وفي قضية القدس وما قدمتاه لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين، ما الحق الهزائم بالعدو الاسرائيلي".

واكد: "نحن في حزب الله سنبقى المقاومة اليقظة لحماية وطننا الى جانب الجيش اللبناني الوطني".

نصر الله: قولوا رافضة قولوا مجرمين حيث شئتم فنحن شيعة علي بن ابي طالب لن نترك فلسطين

ولفت الى انه "في يوم القدس يجب ان نذكر الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي اخذ بيدنا على طريق القدس، ونطالب السلطات الليبية الجديدة الى كشف مصير هذا الامام". 

ورأى ان "هناك الكثير من التحريض المذهبي في الفضائيات وووسائل الاعلام وفي مواقع الانترنت ضد الشيعة، وهناك بالطبع جهات تقف خلف هذا الامر وتسعى لدى بعض الشيعة لتحريضهم ضد السنة.. اؤكد ان من يقف خلف كل حملات التحريض بين السنة والشيعة هدفه ان ننسى فلسطين وان نكره كل ما له علاقة بفلسطين وان ننشغل في المشاكل فيما بيننا".

وشدد قائلا انه "في يوم القدس اقول لكل عدو ولكل صديق نحن شيعة علي بن ابي طالب في العالم لن نتخلى عن فلسطين وعن القدس وعن القضية الفلسطينية".

وكرر مؤكدا "قولوا رافضة قولوا مجرمين قولوا ما تريدون حيث شئتم، فنحن شيعة علي بن ابي طالب لن نترك فلسطين".

وختم قائلا: "نحن حزب الله سنتحمل مسؤوليتنا بقدر ما علينا من مسؤوليات، نحن الحزب الشيعي لن نتخلى عن فلسطين وعن شعبها وعن مقدسات هذه الأمة".

المصدر: "المنار" + "روسيا اليوم"

 

 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات