عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

واشنطن تحاول سرا عقد مؤتمر دولي بعد رفض روسيا والصين

أرسل إلى صديق طباعة PDF
عواصم ـ وكالات: ذكرت صحيفة 'وول ستريت جورنال' الأمريكية الجمعة ان إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعدت خططا لتزويد دولة الامارات العربية المتحدة بالآلاف من القنابل المتقدمة الخارقة للتحصينات وذخائر أخرى في إطار ما أسمته تعزيز الجهود الأمريكية لإقامة تحالف إقليمي لمواجهة إيران.
وقالت الصحيفة في تقريرها إن الصفقة المقترحة إلى الإمارات العربية من شأنها أن تزيد قدرات سلاح الجو الاماراتي لاستهداف منشآت ثابتة تتضمن مخابئ وخنادق حيث يعتقد أن إيران تطور أسلحة نووية.
وأوضح التقرير أنه من المتوقع إحالة الحزمة المقترحة رسميا إلى الكونغرس في الأيام المقبلة حتى يصرح ببيع حوالى 4900 من القنابل الذكية إضافة إلى أنظمة أسلحة أخرى.
وأشار إلى أن الخطوة تعكس حرص إدارة أوباما على الحد من النفوذ الإيراني عندما تسحب اخر قواتها من العراق بنهاية العام الجاري.
كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة ذكرت يوم الثلاثاء الماضي أن هناك مؤشرات واضحة تدل على أن إيران قامت بالعديد من المشروعات والتجارب من أجل تطوير سلاح نووي حتى العام الماضي.
وقال رئيس الوكالة يوكيا أمانو في التقرير' تشير المعلومات إلى أن إيران قامت بأنشطة تتعلق بتطوير رأس نووية'، وذلك في إشارة إلى معلومات جرى الحصول عليها من وكالات استخبارات وتأكدت جزئيا من خلال مصادر أخرى.
جاء ذلك فيما أعلن وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي الجمعة أن بلاده حققت 'الاكتفاء الذاتي' في مجال صناعة الصواريخ.
وقال في تصريح نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية 'إرنا' الجمعة إن إيران 'حققت الاكتفاء الذاتي بنسبة كبيرة في كافة المجالات الدفاعية للبلاد'.
وذكر وحيدي أن المعدات الدفاعية الإيرانية 'تتمتع بأعلى مستوى من المعايير المعمول بها دوليا'.
وقال إن الوزارة ستعلن رسميا في الوقت المناسب عن تدشين مشاريعها الدفاعية.
الى ذلك قالت مصادر سياسية إسرائيلية إن الولايات المتحدة تسعى سرا من خلال اتصالات تجريها مع دول غربية بينها دول الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر قمة دولي لفرض عقوبات شديدة ضد إيران وإرغامها على العودة إلى طاولة المفاوضات حول برنامجها النووي وذلك على ضوء رفض روسيا والصين لعقوبات كهذه.
ونقلت صحيفة 'معاريف' الجمعة عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن الولايات المتحدة بدأت بإجراء اتصالات مع دول مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وستحاول الحصول على موافقة دول أخرى مثل أستراليا ونيوزيلندا وكندا واليابان لتأييد عقوبات مشددة ضد إيران.
واضافت المصادر الإسرائيلية أن الهدف هو جعل إيران تعود إلى المفاوضات مع الغرب حول برنامجها النووي.
ويأتي هذا التحرك عقب صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة النووية بشأن إيران الذي جاء فيه أن البرنامج النووي الإيراني يشمل مركبات عسكرية.
وأصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بيانا أمس الأول عبر فيه عن موقف إسرائيل الرسمي من التقرير وقال إن 'تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد موقف المجتمع الدولي وإسرائيل بأن إيران تطوّر أسلحة نووية.. ومعنى التقرير هو أنه يجب على المجتمع الدولي إيقاف السباق الإيراني إلى الأسلحة النووية التي تضع السلام العالمي والإقليمي في خطر'.
 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات