عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

2 مليار دولار خسائر سنوية لأفريقيا بسبب 'هجرة العقول'

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أظهرت دراسة كندية أجراها عديد من العلماء أن الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء تخسر سنويا 2 مليار دولار، بعد أن هجرتها العقول والأطباء الأفارقة متجهين إلى العالم الغني بحثا عن فرص وحياة أفضل ، وكذا بهدف البحث عن وسائل قوية لتضخيم علمهم وثرواتهم أيضا.

ويأتي على رأس الدول الأكثر استفادة من توظيف العلماء والأطباء الأفارقة الذين تلقوا تعليم وتدريب في الخارج دول أستراليا وكندا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وتبين الدراسة أن جنوب أفريقيا وزيمبابوي هي من أكثر الدول تضررا بسبب هجرة العلماء والأطباء حيث أن الدولتين تعانيان خسائر اقتصادية فادحة تقدر بمليارات الدولارات.

ويدعو فريق العلماء الذي قاده إدوارد ميلس من جامعة أوتاوا والذي أجرى الدراسة الدول التي يقصدها الأطباء المهاجرون إلي إدراك هذا الخلل وزيادة الاستثمارات في التدريب وتطوير أنظمة الصحة بالدول التي يهجرها أبناؤها.

وكتب فريق ميلس في الدراسة التي نشرت بالدورية الطبية البريطانية أن عددا كبيرا من الدول الغنية التي تدرب أيضا أقل من المطلوب من الأطباء تعتمد على الأطباء المهاجرين في سد العجز. وتدفع الدول النامية فعليا تكلفة تدريب المتخصصين الذين يدعمون بعد ذلك الخدمات الصحية في الدول المتقدمة.

ويقول خبراء أفارقة إن نزيف العقول أو العمالة المدربة في مجال الصحة من الدول الفقيرة إلي الدول الأكثر ثراء تفاقم مشكلة الأنظمة الصحية الضعيفة بالفعل في الدول ذات الدخل المنخفض التي تحارب انتشار الأمراض المعدية.

وتفيد إحصاءات العام 2009 بأن نحو 7 ملايين مهاجر أفريقي يعيشون في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وأن نحو نصف هذا العدد من شمال أفريقيا.

يذكر أنه في الفترة بين العامين 2000 و2005 هاجر من أفريقيا 440 ألف شخص سنويا للبحث عن عمل في أوروبا وأمريكا ودول الغرب الثرية

 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات