عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

امصــر إلي أين ؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF
ما يحدث في مصر فوضي عارمة لا تخطئها العين‮.. ‬فالأحزاب والقوي الشعبية والسياسية تقف‮ ‬متفرجة أو مشلولة‮ ‬غير قادرة علي المبادرة واقتراح الحلول المناسبة للخروج من الأزمة التي تمر بها مصر‮.. ‬بل إن بعض الأحزاب من حركات إسلامية وقومية ويسارية وشباب الثورة يغذون الفوضي من خلال المتعصبين والمتطرفين المندسين في أوساطهم ويقودون الجماهير إلي الصدام مع أجهزة الأمن والجيش لأهداف‮ ‬غير معروفة الخاسر الوحيد فيها هي مصر الدولة‮.‬
ليس أمام الأحزاب والحركات الشعبية والسيا سية سوي إقصاء المتطرفين من صفوفها ومنعهم من قيادة الشارع المصري إلي مواجهات مع الجيش تثير الفوضي في عاصمة المعز الهدف منها خلق حالة من الفراغ‮ ‬السياسي والأمني لإجهاض الثورة والعودة إلي الوراء‮.. ‬فمن المستفيد من إحراق المجمع العلمي الذي أسسه نابليون بونابرت في القاهرة عام‮ ‬1798م والذي يضم‮ ‬40‮ ‬ألف مخطوطة نادرة ولا تقدر بثمن سوي أعداء مصر؟‮..‬
إقصاء المتطرفين في جميع الصفوف وحده يعطي مصر الهدوء والاستقرار‮.. ‬فإستعادة الدولة أول المطالب التي من المفترض أن يحرص عليها الشعب المصري‮.. ‬وبدون مؤسسات الدولة وهيبة القانون لن تتقدم مصر خطوة واحدة إلي الأمام‮.‬
نتمني أن نخرج من هذه الأزمة التي يقودها تيار خارجي‮.. ‬وأن يعي شعب مصر الحدود بين الفوضي وبين تماسك الوطن والدولة‮.. ‬وأن تعي جميع الحركات الشعبية والسياسية التي شاركت في إسقاط النظام السابق أن البديل لا يمكن إلا أن يكون في بناء مستقبل مليء بالإنجازات ومواجهة تحديات الحاضر عبر فتح نوافذ المستقبل‮.‬

 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات