عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

140 مستوطنا يقتحمون المسجد الاقصى لمناسبة "عيد الانوار" اليهودي

أرسل إلى صديق طباعة PDF
140 مستوطنا يقتحمون المسجد الاقصى لمناسبة "عيد الانوار" اليهودي
Thursday, December 22, 2011 - 04:24 PM
قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث انّ نحو 140 مستوطنا من المجموعات اليهودية، من بينهم طلاب مدارس يهودية، اقتحموا صباح اليوم الخميس المسجد الاقصى المبارك بحراسة مشددة من الشرطة الاسرائيلية وذلك بمناسبة عيد الأنوار (حانوكا) اليهودي.
واضافت: "أدى قسم من هذه المجموعات بعض الشعائر التلمودية والدينية اليهودية الخاصة بمراسم الهيكل المزعوم، فيما لوحظ انتشار للقوات الخاصة في انحاء المسجد الاقصى المبارك، خاصة امام الجامع القبلي المسقوف ومنطقة المصلى المرواني وباب الرحمة في المسجد الاقصى المبارك".

واشارت الى أن "الإقتحامات تمّت من باب المغاربة عبر مجموعات تراوح عددها بين 15-30 شخصا، وقام المستوطنون بجولة تخللها شروح عن الهيكل المزعوم، فيما خرج المقتحمون بعد جولتهم عبر باب السلسلة".
وقد ساد جو من التوتر والترقب الحذر في المسجد الاقصى، خلال ساعات الصباح بينما كان في المسجد عدد من المصلين وطلاب مساطب العلم.
وكانت مجموعات يهودية من بينها "ربانيم" دعت قبل ايام عبر مواقع الكترونية وإعلانات أخرى الى إقتحام المسجد الأقصى على مدار الاسبوع لإشعال "أنوار الهيكل" خلال عيد "حانوكا" الذي بدأ يوم أمس وينتهي يوم الاربعاء المقبل.
وقالت مؤسسة الاقصى: "عُلم أن مستوطنين من مستوطنة "هار بركا" دعوا الى اقتحام الاقصى يوم الأحد المقبل كخطوة من خطوات مخطط تسريع (بناء الهيكل) المزعوم".
وأعربب مدير دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب عن استنكاره لتكرار مثل هذه الاقتحامات في الاعياد اليهودية، مشيرا الى أن دائرة الاوقاف ترفض مثل هذه البرامج للسياحة الخارجية.
اما الشيخ كمال خطيب، نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، فقال: "(بالرغم من) استمرار الاقتحامات للمسجد الاقصى المبارك، وبالرغم من استمرار المسلسل العنصري الذي يسود المؤسسة الاسرائيلية وهذا الدعم من قبل الحكومة الاسرائيلية لهؤلاء المستوطنين، الاّ اننا سنظل نؤكد ان كل قوى الارض لن تستطيع ن تمنع حقنا الاوحد في المسجد الاقصى، فالمسجد الاقصى المبارك هو لنا ولنا وحدنا، واذا كانت قوة الاحتلال وسطوة جيشه وشرطته قادرة على ان تحمي هؤلاء وتدخلهم الى المسجد الاقصى المبارك كاللصوص، الا انها لن تستطيع ان تعطي هؤلاء حقاً ليس لهم".
وأضاف الشيخ خطيب: "يبدو ان المؤسسة الإسرائيلية ما تزال تحلّق في اوهام المشروع الصهيوني وفق رؤية نظريات (ثودور)هرتسل وجابوتنسكي وغيرهم، وهي غير ناظرة بشكل واقعي ومنطقي الى المتغيرات التي يجب ان يدركوا انها بغير صالحهم، وأقصد المتغيرات التي تطرأ في الشرق الاوسط عموماً، وفي العالم العربي على وجه الخصوص. المسجد الاقصى المبارك كان أكثر من مرة في التاريخ هو الشعلة التي انطلقت فأطفأت آمال امبراطوريات، والمسجد الاقصى المبارك سيكون صاحب الشعلة في اطفاء اوهام المشروع الصهيوني، لان المسجد الاقصى المبارك تتعلق به ايماناً وعقيدة قلوب 1500 مليون مسلم، وليس فقط 13 مليون فلسطيني، فأنصح الجانب الاسرائيلي ان يدرك ان استمرار الانتهاك للمسجد الاقصى المبارك، يعني مزيدا من الاحتقان ومزيداً من المواقف التي لا يمكن ان تفسر في النهاية وتترجم الى افعال عن العرب والمسلمين، دفاعاً حقيقياً عن المسجد الاقصى المبارك، ولن يسمح ابداً بالاستمرار في تدنيسه والاساءة اليه، فرفع منسوب الحرب الدينية من جانب المؤسسة الاسرائيلية لا يصبّ في صالحها وصالح شعبها، لكن يبدو ان لا عقلاء بينهم يحسنون قراءة الواقع الجديد والتغيرات التي تطرأ في المنطقة".

 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات