عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

غينغرتش يعرّي الإعلام العربي وصداقة أوكرانية عربية 'بدون هدوم'! زهرة مرعي

أرسل إلى صديق طباعة PDF
على مدار الأسبوع الماضي كانت فلسطين حاضرة ناضرة على الشاشات بأشكال متعددة. لكنه كان حضوراً انتقائياً تبعاً للأجندة السياسية لكل قناة. ذاك الأسبوع الذي بدأ باعتداءات صهيونية على قطاع عزة ذهب ضحيته العديد من الشهداء والجرحى، لم يرق كحدث إلى إهتمامات القنوات الإخبارية العربية، وكنا نبحث عنه 'بالسراج والفتيلة' وبالكاد نجده.
على ما هو ظاهر فإن القنوات العربية الإخبارية ملتزمة كلياً مهمة تحرير الشعوب العربية من الديكتاتوريات التي تحكمها بالحديد والنار. وعندما تحقق مبتغاها، سوف تتجه نحو الصحراء لتحرير الشعوب العربية من العائلات التي تحكم الخليج العربي، باسم الدين تارة، وباسم العائلة تارة أخرى. أما فلسطين فحديث آخر يأتي في زمن الاستراحة المؤجل.
في غمرة هذا الإنهماك الإعلامي العربي المشكور طبعاً أطل علينا من الولايات المتحدة الأميركية نوت غينغرتش المرشح الجمهوري للرئاسة ليقول وهو مرتاح ومطمئن إلى وضعه: الفلسطينيون شعب مفبرك لا يستحق دولة ولا كيان.. الفلسطينيون إختراع.
رمى غينغرتش كلامه الخطير ومشى. فهو زان ما سيؤول إليه موقفه بدقة. حسبها بميزان من ذهب. ووجد نفسه قادراً على قول المزيد دون أن يتحرك ساكن. فالجامعة العربية ليس في برنامجها سوى الثورة السورية وليس بمقدورها ان تحمل بطيختين بيد واحدة. أما أصحاب الأموال الطائلة المودعة في الولايات المتحدة لتغذية اقتصادها وتالياً اقتصاد الدولة الصهيونية، فبعضهم مشغول بمداواة صحته وهو العجوز المتهالك، والبعض الآخر، ملتزم كل الإلتزام بدعم الاقتصاد الأميركي وحتى الصهيوني 'على سن ورمح'، علّ الأسطول الأميركي الذي يشغل البحار القريبة والبعيدة يردع عنها 'البعبع' الإيراني.
حكى غينغرتش كلاماً خطيراً ولم تعقد ندوات مسائية ولا بانورامات لمناقشة خلفيات قوله على القنوات الإخبارية العربية. ربما هم وجدوا فيه 'مجنون يحكي وعاقل يفهم'. لكن معروف عن الأميركيين أنهم غالباً ما يأتون بالمجانين إلى البيت الأبيض. ألم ينتخبوا جورج بوش الإبن مرتين مكافأة له على 'اكتشاف أسلحة الدمار الشامل في العراق'؟ ومكافأة له على قتل أولادهم من أجل جعل العراق بلداً مباحاً لكل أنواع التفجيرات؟
لغينغرتش كان رد فعل صهيوني متناغم حيث قال الوزيرعوزي لانداو ممثل اليمين الفاشي: صحيح ، لا وجود لحضارة فلسطينية! أليس كل ما قيل في الولايات المتحدة أم في الكيان الصهيوني ما يماثل نكران المحرقة وأكثر؟
التنكر لفلسطين وشطب الفلسطينيين لم يأت عبر البحار فقط بل وصل كذلك مع هبوب الهواء الصحراوي ومعه رائحة الغاز القطري. ففي دورة الألعاب الرياضية العربية المنعقدة منتصف هذا الأسبوع في الدوحة تم حصر خريطة فلسطين بحدود الضفة وغزة! اي انها استبقت اي حل واختصرت خارطة فلسطين المعروفة (من البحر الى النهر) وحولتها الى خارطة كما هي مرسومة لدى الصهاينة والغرب. لكنها لم تقل لنا ما سيؤول إليه حال مئات آلاف المستوطنين المنغرسين في الضفة وفي القدس الشرقية؟ على كل حال قطر بتمون على القضية واصحابها. وحده مراسل قناة المنار من فلسطين خالد الفقيه عالج هذه الواقعة الخطيرة. الناس قالت كلاماً خطيراً بحق قطر في هذا التقرير. وأكدوا أنهم منغرسون في كل فلسطين كشجر الزيتون. أما ممثلا كل من حماس وفتح فكانا كمن بلع لسانه. وتمنيا لو لم يطلع عليهما خالد الفقيه بهذا السؤال المحرج.
لو كان لفلسطين ممثلون أشداء وشاربين لحليب السباع لانسحبوا من المشاركة في هذه الدورة الرياضية حتى تصحيح الخريطة. لكن سيل التنازلات المجانية بدأ من المسؤولين الفلسطينيين وفي طليعتهم 'الأب الحنون والشرعي' لإتفاق أوسلو الذي كان في باريس مسروراً ومزغرداً برفع العلم الفلسطيني إلى جانب 194 دولة في مقر منظمة الأونيسكو. محمود عباس وآخرون حوله مستعدون لتنازلات تلو الأخرى للبقاء في السلطة.
فلسطين لن تعود قضية حية نضرة سوى مع عودة ثورة الحجارة التي خنقها اتفاق أوسلو مجاناً. ومن لحظة أوسلو الكريهة بدأ سيل التنازلات والمسؤولون الفلسطينيون لديهم شهية واضحة للمزيد وبدفع من عرب النفط، المتفرغين كما سبق القول لتحرير الشعوب العربية من ديكتاتورياتها البغيضة صاحبة الملابس الإفرنجية، أما ديكتاتوريات 'الكفافي' فما ألذ وقعها على النفوس، هي أبوية دون شك! لقد فضح غينغرتش السياسيين وكذلك الإعلام العربي وعرّاهم.

كنز تكنولوجي أميركي يحط في طهران

لم يكن الإيرانيون يحلمون بأن يأتي إليهم 'سانتا كلوز' من السماء وليس من المدخنة بهدية ميلادية أثمن من طائرة التجسس التي وصلتهم بكل عافيتها وأناقتها 'تشبه البوم' وأسرارها. ولو كان العالم على غير حاله الآن اقتصادياً وعسكرياً لشنت الولايات المتحدة حرباً لإستعادتها. ولكن أمريكا تفكر بإختصار حروبها. قناة بي بي سي البريطانية أدركت أهمية ما حصلت عليه إيران كهدية من السماء، وقررت وضع الأمور في نصابها مع عميدين وخبيرين في السلك العسكري، الأول جلال المنزلاوي من نيوجرسي، والثاني أمين حطيط من بيروت. في فقرة عالم هذا المساء تركت مساحة محدودة لوصف حال وأحوال طائرة التجسس أو الكنز التكنولوجي، لكنه كان شافياً ووافياً.
من نيوجرسي جاء الوصف بأنها 'درة الصناعات الأميركية. تتضمن أنظمة بالغة التعقيد'. لهذا تدخل المذيع ليسأل: كيف تمّ إنزالها إذاً؟ وجاء الرد من نيوجرسي: البعض يصنف إيران كثاني دولة في التكنولوجيا بعد الولايات المتحدة، وهم يدفعون مبالغ طائلة في مجال البحث العلمي.
من بيروت جاء الوصف للطائرة الهدية مماثلاً: هي محطة تجسس متكاملة ليس لها مثيل سوى في إسرائيل. تبقى في الجو زمناً طويلاً جداً.. هي كنز استراتيجي وعسكري وتقني بالنسبة لإيران.
هكذا وبكل موضوعية وحيادية وضعت البي بي سي هذا الحدث في مكانه، وأضاءت عليه للجمهور المشاهد، ليكون على بينة من أهمية هدية 'سانتا كلوز' القادمة للشعب الإيراني من خلف البحار.

فوكس نيوز 'تزعبر'

هل كانت فوكس نيوز والتي هي من أهم القنوات التلفزيونية الأميركية بحاجة لأن تلعب بمصداقيتها هذه اللعبة المكشوفة، ومع روسيا؟ لنقل أنها تناهض فلاديمر بوتين وكذلك مديدييف وحزبهما لكنها تملك ألف وسيلة ووسيلة للتعبير عن موقفها بعيداً عن اللعب بالحقيقة. هل ظنّ المعنيون في فوكس نيوز أن أحداً سواهم لم يصور الإحتجاجات الشعبية الكبيرة والقوية في الأشهر الماضية في اليونان؟ هل ظنوا أنهم إعلام وحيد وشمولي كما أنظمتنا العربية؟ هكذا وببساطة مقصودة عُرضت صور الشغب اليوناني لتكون بديلاً عن صورة الإحتجاجات الروسية على نتائج الإنتخابات. لم يطل الزمن كثيراً حتى جنت فوكس نيوز نتائج سقطتها المدوية، وبتوضيح روسي.
حرب الإعلام والصورة لم تعد سهلة، وعلى من يستل سلاحاً مزيفاً أن يدرك وجود عيون وعيون على امتداد العالم، وليس لفوكس نيوز أن تكون الأكثر ذكاء.

دعم عارٍ للنساء السعوديات

عندما ظهرت مجموعة من النساء الأوكرانيات عاريات سوى من البرقع يطالبن بتحرير النساء السعوديات من الذكورية والديكتاتورية ومنحهن حرية قيادة السيارة، قررت جامعة الدول العربية عقد إجتماع عاجل. لماذا هذا الإجتماع؟ لقد عقد الإجتماع بسرعة البرق وقرر فرض عقوبات على أوكرانيا لسماحها لنسائها بالتدخل في شؤون داخلية لبلد عربي سيد حر مستقل. أما العقوبات فشملت في المرحلة الأولى منع حركة الطيران كاملة، حتى طيران الصليب الأحمر الدولي فوق أوكرانيا.
هذا الحدث الجريء فقد شاهدناه وبلمح البصر على قناة الجديد. فعبر فقرة إبراهيم دسوقي التي تبحر في عالم التكنولوجيا من تويتر ويوتيوب وفايسبوك وضمن نشرة الأخبار الرئيسية يتم كشف ما يغيب عن وكالات الأنباء. وهي فعلاً فقرة مميزة وخاصة بقناة الجديد.
وبالعودة إلى الغيرة الأوكرانية على نساء السعودية ونساء الشرق أجمعين، فكل ما شاهدناه عدد من السيارات في وضع تظاهرة سيارة، ومن نوافذها تخرج نساء وعلى رؤوسهن البرقع. صدورهن عارية، والباقي كان مخفياً لوضعية الجلوس.
لقد قدرنا عالياً لمجموعة 'نساء عاريات' في أوكرانيا نظرتهن المتعاطفة مع النساء السعوديات، خاصة وأنهن تكبدن عناء العري في عز الثلج الذي يغطي أوكرانيا. هذا هو تقديرنا نحن عامة الشعب للتضامن الأوكراني مع نسائنا، أما مواقف وقرارات جامعة الدول العربية فمسؤول عنها من يمولها وليس الشعب. لذلك نقول تحيا الصداقة الأوكرانية العربية وإن كانت بدون 'هدوم'.

صحافية من لبنان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات