عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

رحب الدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل بزيارة السيناتور جون كيرى

أرسل إلى صديق طباعة PDF
رحب الدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية بزيارة السيناتور جون كيرى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكى والوفد المرافق له إلى القاهرة، والزيارات التى قام بها للأحزاب الإسلامية، معتبرا اتصال الإدارة الأمريكية بالإسلاميين بادرة للنصر وبشرى كبيرة، تؤكد أن الأمريكان يعرفون ميول الشعب المصرى واتجاهاته.

وقال أبو إسماعيل فى تصريحات للصحفيين اليوم الأحد، إن نتائج الانتخابات فى مرحلتها الأولى واجهت حالة من الهجوم والتشويه الإعلامى الكبير للحد من نجاح الإسلاميين فى بقية المراحل، لكنه اعتبر أن تلك الحملات لن تجدى لأن الشعب المصرى متدين بطبيعته واختار ممثليه وعلى من يتشدقون بالديمقراطية أن يحترموا اختياراته.

وحول تطبيق الشريعة الإسلامية، قال إبوإسماعيل إنه سيطبق الشريعة الإسلامية ليس وفقا لأهوائه بل وفقا للشريعة نفسها وطريقة تطبيقها التى أنزلها الله، وفقا لما وصفه بـ"طاقة التقبل" و"حد الاستطاعة"، مشيرا إلى أن المادة الثانية من الدستور بصياغتها الحالية لا تضمن تطبيقا للشريعة الإسلامية لأنها تنص على أن مبادئ الشريعة وليس أحكام الشريعة الإسلامية.

وأوضح أبو إسماعيل أنه وجه الدعوة لكل القوى السياسية والأحزاب والائتلافات إلى مؤتمر حاشد السبت القادم لاتخاذ الإجراءات والخطوات اللازمة تجاه الحراك السياسى والوضع الراهن وحراسة الانتخابات فى مرحلتيها، نظرا لما قد تتعرض له من مخاطر محتملة لإفسادها ومعرفة الخطوات القادمة التى ستجرى لحراسة الانتخابات والتى يجب أن تكون على أحسن صورة.

وحول الانتقادات التى قد توجه إلى المجلس العسكرى، قال أبو إسماعيل " نحن لا نهاجم الجيش ولا نريد هدم المؤسسة العسكرية أو سقوط الدولة، وكل ما نريده أن يعود الجيش جيشا، وألا يكون له دور فى السياسة أو فى حكم البلاد لأنها ليست شأنا عسكريا بل أمرا سياسيا، وهذا ليس الآن أو فورا، بل نطالبه بإجراء الانتخابات الرئاسية بعد البرلمانية بعد 6 أشهر لتسليم السلطة بشقيها وهذا هو الحل لما نحن فيه من مشاكل، وهذا ليس عداء أو خصومة شخصية بل هو عين الصواب"، حسبما قال.

وحول التحقيقات الجارية حول قتل المتظاهرين، قال إبو إسماعيل "إنها معيبة تماما وليست جادة بل إنها لم تأت بجديد وتتسبب فى إفلات متهمين حقيقيين"، مطالبا بانتداب قاض للتحقيق مشهود له بالحياد والنزاهة والوقوف فى وجه الطغيان، لأنه رغم قنابل الغاز السام والمسرطن والقتل الذى حدث لم يصدر اتهام ضد أحد إلا الضابط الذى تم نشر صورته على الإنترنت
 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات