عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

مجتمعاتنا وقاموس الكراهية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

في عصر الثورة المعلوماتية الكبيرة والتدفق العلمي والمعرفي والتقني الهائل تبرز تلك المظاهر والثقافات والسلوكيات البغيضة التي يعج بها قاموس الكراهية والتمييز، الذي اعتقدنا جميعاً أن مفرداته وعباراته لم تعد صالحة لهذا العصر

كنت أظن أن مجتمعاتنا "المتمدنة" أكثر وعياً وتقديراً، وأنها قد تجاوزت الكثير من الثقافات والسلوكيات التي تحرض على بروز بعض مظاهر الكراهية والتعصب والازدراء والتهميش والتشدد والتمييز،

ولكن للأسف الشديد، اتضح بأن كل ذلك مجرد محض افتراض، ندعيه ولم نصل إليه. إن مجتمعاتنا تتعاطى مع أدوات ومصادر التمدن والتحضر، وأهمها الإنترنت ووسائل ووسائط الاتصال والتقنية بهذا الشكل السلبي الذي يؤكد بأننا لا نُجيد الاندماج والاحترام والاعتراف بالآخر، مهما كان هذا الآخر، وأن كل هذه المظاهر الرائعة وغيرها التي أكد عليها الإسلام أصبحت مجرد ذاكرة تاريخية نستدعيها كل ما دعت الحاجة لذلك، لا لنطبقها ونستفيد منها، بل لنتغنى بها كما هي عادتنا مع الكثير من قيمنا وموروثاتنا العربية والإسلامية الأصيلة.
في مثل هذا العصر الفريد، عصر الثورة المعلوماتية الكبيرة والتدفق العلمي والمعرفي والتقني الهائل الذي جعل من العالم ـ كل العالم ـ يعيش حالة من التقارب والالتقاء والتداخل الثقافي والفكري والسياسي، أصبح العالم مجرد قرية كونية صغيرة تنتمي لها كل الأمم والمجتمعات، سواء المتقدمة أو المتخلفة.
ويبدو أن كل القناعات والاستنتاجات والعبر التي آمن بها ـ أو هكذا كانت الصورة ـ الكثير من المثقفين والعلماء والسياسيين نتيجة التغيرات والتحولات الكبرى التي طالت العديد من النظم والأحزاب والأيديولوجيات، تشكلت على إثرها منظومة عالمية جديدة تقودها مجموعة من المؤسسات والدوائر السياسية والإعلامية والاقتصادية، وتمتاز بقدرة فائقة على اختراق كل التحصينات والجدران التقليدية التي تتمترس خلفها الكثير من المجتمعات، لاسيما العربية.
وسط بيئة مفتوحة كهذه، وتقارب حد الالتصاق بكل مصادر ومعطيات العولمة الكونية التي تُفرزها بكثافة أدوات النظام العالمي الجديد بتقنياته واقتصادياته وأدبياته، وسط كل هذا "التسونامي" الهائل الذي اجتاح ـ وما زال ـ كل المجتمعات والعقول والأفكار، وسط كل هذا، تبرز ما بين الفينة والأخرى تلك المظاهر والثقافات والسلوكيات البغيضة التي يعج بها قاموس الكراهية والتمييز، هذا القاموس الكريه الذي اعتقدنا جميعاً أن مفرداته وعباراته المقيتة لم تعد صالحة لهذا العصر، عصر التقدم العلمي والتقني، وعصر الالتقاء والتقارب الإنساني والحضاري.
يبدو أن حالة الانفتاح والتسامح والتقارب والقبول بالآخر وغيرها من المظاهر الجميلة التي احتفينا بها كثيراً في صالوناتنا ومنتدياتنا ومؤتمراتنا لم تكن سوى كذبة كبرى، أو هكذا أردناها. كل تلك المظاهر الرائعة لم تكن متجذرة أصلاً في فكرنا ومزاجنا، رغم كل تلك البروتوكولات والمبادرات الكثيرة التي آمن بها بعض المخلصين والغيورين على وحدة وسلامة مجتمعاتنا. لقد قُطِعت أشواطُ لا بأس بها باتجاه توحيد الأهداف الكبيرة وإشاعة ثقافات وسلوكيات التسامح والتقارب عبر التركيز على المشتركات الكثيرة وإهمال الخلافات. لقد بُذلت الكثير من الجهود الكبيرة لتجنيب مجتمعاتنا ويلات الصراعات والانقسامات والنزاعات المفتعلة، وما يحدث حولنا من ثورات واحتقانات وصدامات يدعونا ـ أو هكذا يفترض ـ إلى تغليب مصالحنا الوطنية التي تجنبنا السقوط والانجراف نحو الفوضى والتمزق. نحن مجتمعات ثرية، مادياً وبشرياً وحضارياً، ونستحق مكانة مرموقة ضمن قائمة الأمم والمجتمعات المتقدمة. نحن نستحق ذلك.
وهنا، لابد من مراجعة صادقة ومكاشفة شفافة لمعرفة أسباب تفشي مثل هذه الظواهر والسلوكيات الكريهة، والتي تبرز كصدى خطير لأي احتقان هنا أو نزاع هناك، خاصة في هذه المرحلة الخطيرة من عمر العالم العربي، بل والعالم بأسره. إن استدعاء كل مصادر وأشكال الكراهية كالتعصب القبلي والطائفي والفئوي، وازدراء الآخرين الذين لا ينتمون لنفس الفكر والتوجه، والفرز الذي يُمنهج لحالة من الاستقطاب أو الطرد بين أفراد وفئات المجتمع، وغير ذلك من أشكال التعصب، هو أمر يستوجب تدخلاً سريعاً ومناسباً للقضاء على هذه المظاهر المدمرة. فمن غير المعقول ولا المقبول مثلاً، أن ما يحدث في أفغانستان أو العراق أو سورية أو البحرين يجد له مثل هذا الصدى الخطير والواسع في مجتمعاتنا، تارة بحجة المناصرة والدعم، وتارة أخرى بدواع وخلفيات تاريخية أو طائفية.
لست من الذين يتبنون نظرية المؤامرة، ولكن من الواضح أن الإستراتيجيات الاستعمارية الحديثة تحاول خلق مجتمعات ضعيفة تتغلغل فيها مظاهر وسلوكيات سلبية لإسقاط مجتمعاتنا الخليجية في شرنقة الطائفية، وذلك عبر زرع أدوات بشرية وتقنية وفكرية لتنفيذ مهام ووظائف وإستراتيجيات للسيطرة على مقدراتنا وإرادتنا.
هل نحتاج إلى كوارث وصراعات وأزمات لكي نقتنع بأن المجتمعات التي تتفشى فيها مظاهر وألوان الكراهية والتعصب والإقصاء والتمييز ستسقط حتماً في هاوية التمزق والتشرذم. أتمنى ألا نحتاج إلى ذلك.

 

فاضل أحمد العماني 2011-11-26
 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات