عرب ريم الاخباري

    راية إعلانية

عرب ريم على الفيس بوك

العرض العسكري

أرسل إلى صديق طباعة PDF

اختتمت؛ زوال اليوم، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط فعاليات عرض عسكري نظمه الجيش الموريتاني اعتبره مراقبون أكبر عرض عسكري تشهده البلاد منذ الاستقلال.

وتم خلاله استعراض مئات الآليات العسكرية وعشرات الفرق والوحدات من مختلف مكونات الجيش والشرطة وعناصر الحماية المدنية، واستمر لأكثر من ثلاث ساعات.

العرض انطلق من ملتقى الطرق الواقع قبالة مستشفى صباح لأمراض القلب، وتواصل على طول شارع جمال عبد الناصر، لينتهي عند ملتقى طرق قبالة مطار نواكشوط الدولي حيث نصبت أربع منصات، واحدة رسمية واثنتين للمنتخبين والشخصيات الاعتبارية، بينما خصصت واحدة للصحفيين.

وشهد العرض إجراءات أمنية مشددة اعتبرت هي الأقوى منذ فترة حيث أغلق كافة منافذ العاصمة وسدت جميع الطرق المؤدية إلى شارع جمال عبد الناصر وخاصة الجزء المقابل للمطار حيث توجد المنصات، إلا أن ذلك لم يمنع الحضور الجماهيري المكثف حيث قدر مراقبون أعداد المواطنون الحاضرين بعشرات الآلاف امتدت على جنبات شارع جمال عبد الناصر.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وصل المنصة الرسمية رفقة قائد الجيش محمد ولد غزواني ليجد في استقباله الوزير الأول مولاي ولد محمد لغظف ورئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير ورئيس مجلس الشيوخ با امباري ووزراء الحكومة وأعضاء السلك الدبلوماسي الممثلة في موريتانيا.

وبدأ العرض بالاستماع إلى النشيد الوطني الذي عزفته فرقة الموسيقى العسكرية التابعة للجيش الوطني، ثم بدأت المسيرة باستعراض جوي نفذته تسعة طائرات عسكرية حلقت على ارتفاع منخفض فوق شارع جمال عبد الناصر والمنصة الرسمية.

توالت بعد ذلك عملية الاستعراض حيث بدأت باستعراض فرقة من تلاميذ المدرسة العسكرية إضافة إلى فرق من عناصر الدرك والحرس الوطني والشرطة وفرقة من وحدة أمن الطرق الجديدة، وفرق متنوعة من الجيش الوطني.

الجيش حاول أن يبرز أغلب آلياته العسكرية الجديدة من دبابات وآليات خاصة وقاذفت وراجمات صواريخ ومضادات للطائرات، وشاحنات كبيرة لنقل الجنود والأمتعة والذخيرة، إضافة إلى فرقة التدخل الخاص ذائعة الصيت.

قام الرئيس الموريتاني في الفقرات الأخيرة من العرض بتوشيح عدد من العسكريين من بينهم جنديين وصفا أثناء التوشيح بالشهيدين وتم توشيح أعضاء من أسرهم بالنيابة عنهم.

كما تم إجراء عملية إنزال جوي قامت بها فرقة مكونة من تسعة مظليين تمكن ثمانية منهم من الهبوط بشكل ناجح أمام المنصة الرسمية، بينما ابتعد واحد منهم عنها ليهبط في المنطقة الواقعة غرب مكان الاحتفال.

الرئيس قبل أن يغادر قام بتحية المظليين الذي تمكنوا من النجاح في عملية الانزال قبل أن يغادر المنصة سيرا على الأقدام وسط هتافات الجماهير والتي سببت مشاكل للأمن الرئاسي حيث اقتربت بشكل كبير من الرئيس وحراسه

 

يوتوب فديو

جديد الموقع

حوار صحفي

Prev Next

إشهارات